بعد التشرد سارة تبارك لكم العيد وهذا أصبحت بعد تحسن حالتها

تحسنت وضعية سارة، بعد التشرد والضياع، واليوم تخطوا خطواتها الثابتة نحو مستقبل مشرق، بحيث أطلت على محبيها في الصفحة المسماة باسمها "أنا سارة" وهي في أبهى حلة، وقد تزينت بنقش الحناء على يديها تجسدا لفرحتها بالعيد.

ونشر مدير الصفحة معلقا على الصورة قائلا: "سارة ومرافقتها سكينة كيتمناو ليكوم عيد مبارك سعيد كل الشكر لإدارة التعاون الوطني بإقليم الفقيه بن صالح وجميع المؤطرين .. الحمد الله على نعمه.. الحمد الله لأن صحتها بدأت تعرف تحسنا كبيرا..".

وكما اطلع كل المغاربة على حالة التشرد والضياع التي كانت تعيشها سارة في مدينة بني ملال، بعد طردها من بيت والدها، بسبب وشم على رجلها، أودى بها الى الارتماء في أحضان المجهول والضياع، قبل أن تتدخل جمعيات ووسائل اعلام مغربية لتنقدها من التشرد.

سارة

مشاركة