شقيقة منفذ هجوم نيس تكشف لحظاته الأخيرة قبل الحادث

خرجت "رباب لحويج" شقيقة منفذ الهجوم الذي وقع يوم الخميس الماضي في مدينة نيس الفرنسية لتكشف لحظات أخيها الأخيرة قبل الهجوم الذي أودى بحياة 85 شخصا وإصابة 18 آخرين.

وقالت رباب حسب ما نشرته "هافينغتون بوست عربي" أنه قبل ساعات من بدء احتفالات مدينة نيس الفرنسية نشر صورته وهو يحتفل ومن ورائه الحشود عبر صفحته الخاصة على فايسبوك، ولم تكن تبدو عليه أي علامات اضطراب أو خوف حتى ساعة الهجوم".

وأضافت أنها كانت على تواصل دائم بشقيقها "محمد لحويج" عبر موقع فايسبوك ويبعث لها المال كلما احتاجت إليه، مضيفة أنه كان متفوقا في دراسته ودخل كلية الهندسة ليخرج منها قبل سنة من التخرج، وسافر إلى فرنسا بعد زواجه بابنة خالته هاجر منذ 5 سنوات ولم يعد إلى تونس سوى مرة واحدة.

وأكدت رباب قائلة "شقيقي لم يكن يشرب ولا يدخن السجائر، ولكنه أيضاً لم يصلِّ ولم يدخل مسجداً في حياته، كان فقط غير مستقر نفسياً وعصبياً بشكلٍ لا يطاق، وكانت زوجته هاجر تشكو من سلوكه العنيف تجاهها".

وختمت قولها "إن العائلة لا تزال مصدومة، ولم تستوعب بعد ما دوافع محمد لارتكاب جريمة كهذه، رافضةً تصنيفه على أنه إرهابي أو ينتمي لأي تنظيم."

مشاركة