5 قرارات في حياتك لست مضطرة لشرحها لأحد

الحياة الاجتماعية التي نعيشها تفرض علينا التعامل مع مختلف أنماط الشخصيات، ونجاحنا الاجتماعي يقاس بدرجة تأقلمنا وتفاعلنا مع هذه الأنماط، فهناك أنماط يسهل التعامل معها، وأنماط أخرى يمكن التعايش معها، إلا أن هناك نمط أخر من الشخصيات التي تعرف دائما أكثر من الجميع، وتعرف ما هو الأفضل لك وللعالم أجمع، والتي ينبغي التصرف معها بنوع من الحزم، لكي لا تفتحي لها باب التطفل على حياتك الشخصية، وتبدأ في ممارسة دور المحاسب والرقيب على أشياء تدخل ضمن حياتك الشخصية، وضمن قراراتك أنت قمت باختيارها، وتقترح عليك "سلطانة" 5 قرارات في حياتك، ينبغي أن تكوني حازمة فيها وأن لا تسمحي لأحد بالتدخل فيها:

وضعك الاجتماعي هو حالة شخصية، لست مدينتا بشرحه لأحد : أنت عزباء، مرتبطة، متزوجة، مطلقة، أرملة، تعيشين مع عائلتك، أو بمفردك. حاولي أن تقتنعي بأنك لا تحتاجين التوضيح لأي أحد أسباب هذه الأوضاع أو تبريرها، هذه الأمور تتعلق بك أنت لوحدك وليس من حق أي شخص محاسبتك على الطريقة التي تعيشين بها، أو اخترت العيش بها.

مظهرك الجسدي، هو أمر خاص بك : فقدت القليل من الوزن، أو زاد وزنك مؤخرا، قمت بتغير شكل ولون شعرك، قمت بتقويم أسنانك، أو حتى تغير لون عينيك، هذا أمر خاص بك فقط، جسدك وأنت حرة في التعامل معه، وليس من حق أحد سؤالك عن سبب هذا أو ذاك، قومي حتى بتغيير لون شعرك إلى البرتقالي افعلي ذلك واتركيهم يتعايشون مع الأمر.

خيارتك العاطفية، ليس من حق أحد التدخل فيها : هل قمتي برفض طلب الزواج ؟ هل تسامحين خائنا ؟ هل ترغبين في الزواج في سن مبكر ؟ هل تقبلين التعايش مع الزوجة الثانية؟ تلك كلها قرارات أنت وحدك من تقررينها، وليس من حق أي كان التدخل فيها، ولست مدينتا لأحد بتوضيحها.

لست مدينتا بالاعتذار لأي شخص إذا لم تكوني متأسفة : إذا قمتي بتصرف لم يعجب شخصا أخر ولكنك تعتبرينه تصرفا عاديا، فلست مدنتا بالاعتذار لأي أحد. الاعتذار هو محاولة لتصحيح تصرف خاطئ، إما في حالة اعتبرت أن تصرفك صحيح لماذا ستعتذرين، تعاملي بحزم مع الموضوع.

أولوياتك شيء خاص بك، لست مضطرة بشرحها لأحد : هل تفكرين في بداية مشروع جديد ؟ أو تعتبرين أن قرار تأجيل فكرة الزواج إلى ما بعد نهاية الدراسة ؟ أو حتى بيع كل ممتلكاتك وتسافري بحقيبة ظهر في محاولة لاكتشاف الأطلس المتوسط ؟ افعليها ولا تترددي، ولست مضطرة لشرح أولوياتك لأي أحد، هي حياتك أنت، وهي أمور خاصة بك، لا ترهقي نفسك في الشرح والتفسير.

مشاركة