بعد تأييد حكم مغتصب الطفل "عمران"... نشطاء يشبهون اغتصاب الأطفال بسرقة المواشي

أثار قرار استئنافية الدار البيضاء، القاضي بتأييد الحكم الابتدائي في حق "الوحش الآدمي" مغتصب الطفل "عمران" بالسجن لخمس سنوات نافذة، سخط العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبر هؤلاء عن عدم رضاهم من هذا الحكم المخفف الذي سيساهم في تفاقم مثل هذه الظواهر.

أوضح الناشطون، أن الفصل 486 من القانون الجنائي المغربي ينص على "عقوبة حبسية من 10 إلى 20 سنة لأي شخص قام باغتصاب طفل دون 18 سنة. هذه العقوبة قد تصل إلى 30 سنة، إذا أدى هذا الاعتداء إلى عاهة صحية مستديمة"، وهو الأمر الذي لم يتم أخذه بعين الإعتبار في قضية الطفل "عمران".

[soltana_embed]https://www.facebook.com/khaoula.presse/posts/10212181777561362[/soltana_embed]

وأضاف المدونون، في منشورات متفرقة على مواقع التواصل الاجتماعي، انه وعلى الرغم من كون الجاني قاصر، إلا أن مثل هذه العقوبات تشجع على ارتكاب مثل هذه الجرائم، خصوصا وأن هذا الأخير اعترف بقيامه باغتصاب طفل أخر سنة 2012 ورميه في مكب النفايات.

من جهتهم قام مدونون آخرون، بمقارنة هذه الجريمة الشنيعة بجرائم أخرى بسيطة يتم الحكم فيها بنفس المدة من السجن، ويتعلق الأمر على سبيل المثال بسرقة المواشي التي يعاقب عليها بالسجن لخمس سنوات حسب الفصل 517 من القانون الجنائي المغربي.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/marouane53/posts/10154518646068391[/soltana_embed]

ووضع هؤلاء، مقارنة صعبة، حيث أكدوا أنه في حالة قيامك بسرقة خروف أو أي نوع من الدواب، ستتم معاقبتك بنفس عدد السنوات إذا ما قمت باختطاف طفل واغتصابه ومحاولة قتله.

وتجدر الإشارة، أن قضية الطفل "عمران" شهدت متابعة إعلامية كبيرة بالإضافة إلى مواكبة من طرف الهيئات المدنية والحقوقية، كما قام الملك محمد السادس بالتدخل شخصيا، حيث تكفل بمصاريف علاج الضحية بأحد المستشفيات المعروفة.

مشاركة