الصدفة تقود لاكتشاف سبب الإصابة بالصلع والشعر الرمادي

قال باحثون أمريكيون، انهم اكتشفوا الآلية الكامنة وراء الإصابة بالصلع والشعر الرمادي، ما يمكن أن يقود إلى تطوير علاجات لهذه المشاكل التي تؤرق الكثيرين.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة جنوب غرب تكساس الطبية، ونشروا نتائجها اليوم الثلاثاء، في دورية (Genes & Development) العلمية.

وأوضح الباحثون أنهم توصلوا إلى هذا الاكتشاف، عن طريق الصدفة، حيث كانت الدراسة التي أجريت على مجموعة من الفئران، تدور حول كيفية فهم تكوين الأورام، وبالتحديد كان العلماء يدرسون الاضطراب الوراثي الذي يسبب تشكل ورم اسمه "الورم العصبي الليفي من النوع الأول".

وأثناء الدراسة، كانت هناك علاقة بدراسة بصيلات الشعر، وكان العلماء يعرفون أن في جذر بصيلة الشعر خلية جذعية لها علاقة بنمو الشعر، لكنهم لا يعرفون كيف تحولت خلية الجلد هذه "الخلية الجذعية" إلى خلية شعر.

ومن خلال بحثهم توصلوا إلى أن هناك بروتين يتعلق بتطور ونمو الأعصاب اسمه (KROX20)، هو المسؤول عن تغير أشكال الخلية وتحولها، وأن هذا البروتين في الفئران هو الذي يحول خلية الجلد لخلية شعر.

واكتشف الباحثون أيضًا أن بروتين (KROX20) يحفز خلية الشعر، لإنتاج بروتين آخر اسمه (SCF)، لذالك فإن هذين البروتينين مهمان وأساسيان لظهور الشعر فى لونه الأساسي وهو اللون الأسود، وأن غياب أي منهما يؤثر على العملية ككل.

ووجد الباحثون أنه عندما يحدث خلل فى إنتاج بروتين (KROX20) يصبح الفأر أصلعًا، أما إذا أزيل بروتين (SCF) فيتحول شعر الفئران إلى اللون الرمادي.

ويأمل فريق البحث فى تكرار التجربة على البشر، للتوصل إلى النتائج ذاتها، كما يأملون لفهم الآلية وراء تغير لون الشعر مع التقدم فى السن، ما يقود إلي علاجات جديدة تساعد على علاجات مشاكل الشعر التي تظهر عند الشيخوخة.

  • الأناضول

مشاركة