العطش يُخرج ساكنة زاكورة للإحتجاج والأمن يعتقل سبعة أشخاص

تسبب الإنقطاع المستمر للماء الصالح للشرب في خروج ساكنة مدينة زاكورة في مسيرات إحتجاجية صوب مقر عمالة الإقليم، وذلك للمطالبة بالتدخل العاجل من طرف السلطات المحلية لإيجاد حلول لهذه المشكلة.

وحسب جريدة "العمق" الإلكترونية، فإن المسيرة الاحتجاجية عرفت إنزالا أمنيا مكثفا، حيث تم تطويق المحتجين الغاضبين من أجل منعهم من الوصول إلى مقر عمالة زاكورة، قبل أن يتم تفريقهم بالقوة، كما تم اعتقال أزيد من 7 أشخاص في نفس المظاهرة.

وأوضح المصدر ذاته، أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بزاكورة، قرر متابعة المعتقلين السبعة في حالة سراح، وذلك على خلفية مشاركتهم في مسيرة احتجاجية تندد باستفحال أزمة العطش بالمدينة.

وتجدر الإشارة أن ساكنة المنطقة تطالب منذ مدة بإيجاد حل لمشكل ندرة المياه، مؤكدين أن هذه الأخيرة تقطع بشكل مستمر، الأمر الذي يصعب عليهم القيام بمجموعة من المهام اليومية العادية.

مشاركة