احتجاج غريب.. شباب القنيطرة يتظاهرون بـ "الجلابة" و" الفولار"

خرج العشرات من أبناء مدينة القنيطرة للاحتجاج على الأوضاع الكارثية التي تعيشها المدينة، وللتنديد بالسياسات التي تنهجها العديد من الشركات التي تقصي الرجل وتفضل تشغيل النساء فقط.

وقال الناشط الجمعوي أحمد أوصار في اتصال هاتفي مع مجلة "سلطانة" الالكترونية:" خاض شباب القنيطرة احتجاجات يوم أمس وأول أمس، بملابس نسائية، تنديدا بالظروف المزرية التي تعيشها المدينة، حيث أن الشركات في القنيطرة تفضل تشغيل الفتيات والنساء، كما أنها تجلب اليد العاملة من مناطق أخرى متجاهلين أبناء المدينة الذين تعبوا من تقديم طلبات العمل".

وأوضح المتحدث ذاته": كانت الوقفة الأولى أمام الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات “لانبيك"، حيث تجمهر عدد كبير من الشباب، مما اضطر الإدارة لفتح نقاش معهم، إلا أنهم لم يتوصلوا إلى أي حل، فقرروا الخروج في وقفة ثانية يوم أمس الخميس، فتدخل باشا القنيطرة ووعدهم بإيجاد حل مناسب لمشكلاتهم".

وبلهجة غاضبة، قال أحد المشاركين في الوقفة الاحتجاجية لمجلة "سلطانة" الالكتررونية:" خرجنا للاحتجاج على الأوضاع الكارثية التي نعيشها، وضدا في الاقصاء والتهميش والعنصرية في التوظيف بالكابلاج، ولباس السيدات ما هو إلا رسالة للمسؤلين عن هذاالوضع، حيث أن الشركات لا يوظفون إلا الفتيات، وأصحاب البيوت هم الآخرون يقولون وبصريح العبارة "كنكريو غير للبنات"، ونحن ما مصيرنا في هذه المدينة؟".

وتجدر الإشارة أن هذا المشكل سبق مناقشته في مدن صناعية أخرى، حيث رفع الشباب نفس الشعارات الداعية إلى تشغيل أبناء المنطقة، وعدم اختيار العمال بناء على جنسهم.

مشاركة