شركة فيسبوك تمنع هذا النوع من التدوينات على موقعها

أصدرت شركة فيسبوك مذكرة  تتضمن القواعد التي تحكم أنواع التدوينات المسموح بها في موقعها، مستعرضة تفاصيل أكثر دقة من القواعد المتعارف عليها سابقا والغير مسموح تداولها ،  كما هو الشأن بالنسبة للمواضيع المرتبطة بالمخدرات والدعارة ونشر خطاب الكراهية والتحريض على العنف.
وقالت مونيكا بيكرت نائبة رئيس الشركة لسياسات المنتج ومكافحة الإرهاب، إن الشركة الآن تنشر الوثيقة المفصلة على موقعها لإزالة اللبس ولتكون أكثر انفتاحا فيما يتعلق بعملياتها.

وكما هو معروف فان شركة  فيسبوك تتدخل في بعض المنشورات والتدوينات التي تجدها منافية لبعض القيم المجتمعية، والتي من شأنها أن تساهم في تفشي أفكار الكراهية والعنف، لكن هاته القواعد والضوابط  لم تكن متاحة منها للناس سوى نسخة مختصرة للغاية رغم وجود وثيقة داخلية أكثر تفصيلا تحدد متى يتعين حذف تدوينة أو إلغاء حساب لأحد المستخدمين.

وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الدوافع التي جعلت شركة فيسبوك تقدم على هذه المبادرة، هي جملة الانتقادات التي تعرضت لها الشركة من قبل حكومات وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان في العديد من الدول لعدم بذلها جهدا كافيا لوقف خطاب الكراهية ومنع استخدام الموقع في الترويج للإرهاب وإثارة العنف الطائفي ونشر أفعال منها القتل والانتحار.

مشاركة