تكيس المبيض مرض يصيب 20٪‏ من النساء

تكيس المبيض هو خلل هرموني يؤثر على وظائف الجسم، وهو يصيب من 10 إلى 20 % من النساء، لازالت إلى الآن أسباب الإصابة بهذا المرض مجهولة، ولكن العامل الوراثي له دور كبير في الإصابة به.
هذا المرض قائم أساسا على خلل هرموني يتمثل في عدم انتظام الهرمونات الأنثوية، كالأستروجين والبروجيستيرون مع الزيادة في هرمونات الذكورة، وزيادة مقاومة هرمون الانسولين المسؤول عن تنظيم السكر في الدم.
أعراض تكيس المبيض تختلف من امرأة إلى أخرى، فهناك من تعاني من خلل في الدورة الشهرية كأن تتأخر لعدة أشهر، أوضعف وانعدام التبويض الذي يؤدي إلى تأخر الحمل، أو ظهور أعراض زيادة الأندروجين، والتي تتمثل في ظهور الشعر الزائد، صغر حجم الثدي وتغير الصوت، مع العلم أن بعض النساء يكن مصابات بهذا المرض وبالمقابل لا تظهر عليهن أي أعراض.
لتشخيص هذا المرض تخضع المرأة للفحص المخبري وقياس الهرمونات الـ FSH، LH ، E2 ،prolactin ،Testosterone ، من أجل اكتشاف الخلل، أما السونار فيظهر وجود أكياس صغيرة متعددة بالمبيض، يتراوح طولها بين 2 و10 ميليمتر، هذه الأكياس كانت في الأصل بويضات فشلت في التبويض أو فشلت في الضمور.
علاج مرض تكيس المبيض، مرتبط أساسا بنوع الأعراض، فإذا لم تكن هنالك أي أعراض فلا تحتاج المرأة لأي علاج، إذا كانت تعاني من اضطراب الدورة الشهرية، فإنها ستأخذ علاجا ينظم الدورة عن طريق الهرمونات أو أقراص منع الحمل.
إذا كانت المرأة ترغب في الحمل، فالعلاج يكون عن طريق تنشيط التبويض والمتابعة.
أما إذا كان هناك زيادة في نمو وظهور الشعر يكون العلاج عن طريق الهرمونات الانثوية الموجودة في أقراص منع الحمل ومضادات هرمون الذكورة مع إزالة الشعر الغير مرغوب فيه عن طريق الليزر أو غيره.

مشاركة