عمليات جراحية تهدد بأمراض سرطانية

أكدت دراسة أجراها علماء أن مئات النساء البريطانيات اللاتي خضعن لعملية تكبير الثدي، معرضات لخطر الإصابة بمرض سرطاني مميت بسبب عمليا ت الزراعة.

وأكدت الدراسة أنه من بين 3 آلاف شخص يكون مصاب واحد تأثر بمخاطر زراعة الثدي، حسب النتائج التي أعلنت عنها الدراسة الأسبوع الماضي.

ورُصد هذا النوع من السرطان لدى النساء اللواتي خضعن لعمليات زراعة أجسام اصطناعية ذات سطح خشن في منطقة الثدي، التي تُستخدم في 99% من عمليات تكبير الثدي البريطانية، ويتطور المرض في المتوسط بعد 7 سنوات من الجراحة.

وقال الدكتور "مارك كليمنس" من مركز السرطان في جامعة "تيكساس ايم دي أوندرسون"، إن الوفيات المتوقعة نادرة، ولكنها تحدث بالفعل". وزعم البروفيسور الجراح، "أناند ديفا" الذي قاد الدراسة، إن فريقه قد شهد زيادة بنسبة 50 بالمائة في عدد حالات الإصابة خلال العام الماضي وحده.

مشاركة