هكذا بدأت قصة العمل بالتوقيت الصيفي

شئنا أم أبينا عاد المغرب إلى العمل بالتوقيت الصيفي منذ اليوم الأحد، وذلك رغم اعتراض قسم كبير من المغاربة عليها.

وكان علماء أثبتوا بواسطة تجارب علمية، أن للتوقيت الصيفي تأثير سلبي على الصحة، وساعة الجسم البيولوجية.

لكن متى بدأ العمل بهذا النظام ومن أين جاء؟.

منذ 100 عام خلت، بدأ العمل بالتوقيت الصيفي في بريطانيا، وسرعان ما سارت البلدان حول العالم على خطاها.

ويقف وراءه عامل بناء بريطاني، عاش في ضواحي لندن، ولولا أنه جاء بفكرة تقديم عقارب الساعة بداية كل صيف لما عملت بها بريطانيا ومن ثم باقي دول العالم.

وحسب موقع "بي بي سي" العربي، فإن عامل البناء نشر عام 1907 كتيب "إهدار ضوء النهار"، ودعا فيه إلى تقديم التوقيت بزيادة 20 دقيقية أربع مرات في شهر أبريل وتأخيره بالمعدل نفسه في شتنبر.

وقال ويليت، إن هذا التغيير في التوقيت سيزيد من فرص الترفيه والترويح عن النفس فضلًا عن أنه سيخفِّض من تكاليف الإضاءة.

مشاركة