مدينة طنجة تحتضن ندوة تسلط الضوء حول الحركة النسائية المغربية

تحتضن مدينة طنجة، بعد غد الأربعاء، ندوة وطنية حول موضوع "المرأة المغربية: ما هي الحقوق القائمة من أجل أية آفاق"، بمشاركة أكاديميين وفاعلين اقتصاديين وممثلي المجتمع المدني وبرلمانيات وفنانين.

وتهدف هذه التظاهرة، المنظمة من طرف المدرسة العليا للعلوم التجارية والتدبير، في إطار الأنشطة المكرسة لتخليد اليوم العالمي للمرأة، إلى تبادل الرأي ومناقشة العديد من الإشكالات والقضايا المتعلقة بدور المرأة المغربية في مواجهات التحديات الجديدة الاجتماعية والاقتصادية، التي رفعها المغرب بشكل عام وجهة طنجة، وتطوان، الحسيمة على وجه الخصوص.

كما يهدف اللقاء إلى عرض وتقاسم البحوث العلمية والدراسات المنجزة في إطار إبراز مساهمات المرأة في مختلف القطاعات الحيوية وانعكاسات القوانين التي يتبناها المغرب على حقوق المرأة والمجتمع وآليات تنزيل هذه القوانين.

وحسب المنظمين، يسعى اللقاء أيضا إلى تسليط مزيد من الضوء على جهود النساء والحركة النسائية المغربية للدفاع عن القضايا النسائية والمجتمعية، ودعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية على المستويين الجهوي والوطني وتكريس قيم التضامن والتآزر داخل المجتمع، وإشراك النساء في اتخاذ القرارات وتدبير الشأن العام.

ويتضمن برنامج النشاط أيضا ورشات عمل موضوعاتية ستلامس "مشاركة المرأة في الحياة السياسية والمؤسسات الديمقراطية المغربية"، و"مبادئ المساواة والتكافؤ لولوج المرأة مواقع المسؤولية "، و" المقاولة بتاء التأنيث "و" المرأة والعمل المجتمعي المدني بالمغرب".

وستشكل الفعالية أيضا فضاء أكاديميا للتحاور وتبادل الخبرات حول قضايا الساعة المهتمة بمجال المرأة في جوانبها المرتبطة بالمجال التشريعي والقانوني والتنظيمي المؤسساتي، وإبراز خصوصيات المرأة وعطاءاتها في المشهد السياسي والديمقراطي الوطني في أفق تنزيل مشروع الجهوية المتقدمة.

مشاركة