مهرجان فاس للفكاهة يحتفي بحسن فولان

انطلقت مساء أمس الاثنين بفاس أولى السهرات الكوميدية لمهرجان فاس الوطني للفكاهة في دورته الخامسة بتقديم عرضيين فكاهيين ساخرين كشفا تميز بعض الفنانين الشباب الذين ارتأوا الاشتغال على الفكاهة كتعبير فني يحتفي بالفرجة الهادفة والترويح عن النفس.

وقدم الفنان محمد نبيل الشرادي بالمركب الثقافي الحرية عرضا فكاهيا يمتح من قضايا المجتمع والمعيش في قالب ساخر ألهب حماس الجمهور بينما قدم مجموعة من الفنانين عرضا مسرحيا كوميديا بعنوان (كلشي في الشاكوش) من إخراج الحسان حجيج.

وتميز هذا العرض المسرحي الذي شارك فيه مجموعة من الفنانين الشباب من أبناء مدينة فاس بتقديم العديد من اللوحات الإبداعية التي ترتكز على المواقف المتناقضة والدالة كشفت عن مواهب وإمكانيات إبداعية واعدة .

وستتواصل عروض مهرجان فاس الوطني للفكاهة التي يحتضنها المركب الثقافي الحرية ودار الثقافة (القدس) اليوم الثلاثاء بتقديم عرض فكاهي تحت عنوان (أولاد الحومة) بمشاركة الفنانين عبد الحق الخداوي وأمين المربطي ومحمد العلمي.

وكانت الدورة الخامسة لمهرجان فاس الوطني للفكاهة، الذي تنظمه جمعية الفكاهيين المتحدين للثقافة والفنون بفاس بشراكة وتعاون مع وزارة الثقافة والجماعة الحضرية لفاس ومسرح محمد الخامس قد انطلقت قبل ذلك بتنظيم ندوة فكرية حول موضوع " الفكاهة والارتقاء بالوعي" أطرها باحثون في فنون وأشكال الفرجة والتنشيط وتناولت مختلف القضايا التي تهم هذا اللون الفني .

وستعرف الدورة الخامسة من هذا الحدث الثقافي والفني الذي بدأ يترسخ كتقليد محمود للاحتفاء بالفرجة الهادفة وتمكين الفكاهيين الشباب من فضاءات لتقديم أعمالهم الفنية وإبداعاتهم العديد من الفكاهيين المغاربة الذين برعوا في إعادة إنتاج أشكال فرجوية ترتكز على الفكاهة والتنشيط كأحد الفنون التعبيرية الراقية.

وستحتفي الدورة الخامسة لهذا المهرجان بالفنان الفكاهي المغربي حسن فولان أحد مؤسسي فرقة " مسرح الحي " الشهيرة بأعمالها الكوميدية وذلك اعترافا بمكانته الفنية التي يحظى بها في الساحة الفنية المغربية وكذا الحب الذي يكنه له الجمهور المغربي الذي يتتبع عن كتب أعماله الفنية سواء في المسرح أو التلفزيون أو السينما .

ويتضمن برنامج هذه الدورة تقديم مجموعة من العروض والفقرات الكوميدية الرئيسية التي ستشكل مناسبة لتجديد الفرجة مع أشكال تعبيرية مختلفة بقالب فكاهي جاد.

كما ستستضيف دورة المهرجان ولأول مرة عروض " الوان مان شو " و " التومان شو" من خلال تقديم مجموعة من الأعمال الفنية ك " سكويلة " للفنان عبد العلي لمهر المعروف ب ( طاليس ) والعرض الفكاهي " ماروكو لوجي " للثنائي الكوميدي إدريس والمهدي إضافة إلى مسرحية " سعد البنات " للمخرج هشام الجباري.

بالإضافة إلى تقديم مسرحية " كلشي في الشاكوش " للمخرج حسان احجيج والعرض الكوميدي " ولاد الحومة " لفرقة الفكاهيين المتحدين إلى جانب عروض فكاهية لكوميديين مغاربة ك " شعبان ورمضان " والفكاهي "جواد النخيلي ونبيل الشرادي.

يشار إلى أن مهرجان فاس الوطني للفكاهة عرف منذ انطلاقته سنة 2012 حضورا نوعيا ومتميزا سواء من طرف الفكاهيين خاصة الشباب منهم أو من طرف الجمهور الذي تستهويه العروض الفكاهية والتعابير الفرجوية، والذي يتتبع بكثافة مختلف العروض التي يقدمها فنانون شباب برعوا في ميدان الفكاهة.

كما يعمل منظمو هذه التظاهرة على الاحتفاء خلال كل دورة بأحد الأسماء الفنية في ميدان الفكاهة والتنشيط كجواد النخيلي ومحمد عزام أبو العز ثم الفنان الفكاهي جواد الكرويتي والفنان عبد الرحمان عابد (إيكو)، ليأتي الدور خلال الدورة الخامسة على الفنان حسن فولان.

مشاركة