أزمة "البوطة" تلوح في الأفق من جديد

من المرتقب أن تشهد الأسوق المغربية خلال الأسابيع المقبلة أزمة جديدة في قنينات الغاز، بعدما أعلن موزعو غاز البوتان الدخول في إضراب ابتداء من فاتح يناير 2019

ونقلا عن موقع اليوم 24 فقد كشفت الجمعية المغربية لمستودعي الغاز السائل في المغرب، التي تضم مهنيي القطاع، "أن ما دفعها إلى خوض الإضراب، هو سياسة الأذن الصماء، التي نهجها سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وعبد العزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، في التعامل مع الملف المطلبي، الذي تقدموا به".

وأضاف المصدر "أنه من بين أهم النقاط، التي أثارها موزعو الغاز في ملفهم المطلبي، هو مشكل تضمين رقم ضريبة "الباتنتا” للفواتير، التي يؤديها أصحاب المحلات التجارية، ما يسبب نقصا في مداخيل موزعي الغاز عبر المغرب.

وأشار المصدر إلى "أن الملف المطلبي لموزعي الغاز في المغرب، تضمن أيضا ضرورة فتح باب الحوار مع الحكومة في شخص رئيسها، والوزير الوصي على القطاع، ومحاولة القفز عن العجز، الذي سيتسبب فيه الإضراب".

مشاركة