نقاب للرجال.. مغربي يكشف تفاصيل تمرده عن العادة

اختار المصور الفوتوغرافي المغربي مس المرابط عالما خاصا به في مجال الصور، حيث دمج حبه للتقاليد المغربية وهوسه بالنقاب في مجموعة تمزج بين جمالية الصورة وغرابة المشهد، أطلق عليها إسم"Welcome to Mousganistan".

وأكد المصور المغربي الأصل والبلجيكي الجنسية، مس المرابط، أن السبب الرئيسي وراء اختياره صور للنقاب في مجموعة من المناظر الطبيعية، راجع لتكوينه الأسري الذي تغلب عنه التقاليد المغربية.

وقال المرابط في تصريح لموقع CNN: "تربيت بطريقة غنية بالتقاليد، والثقافة، والتواضع، والإيمان، لهذا السب قمت باختيار هذا النوع من الصور".

ومع أن الفنان المغربي مس المرابط انتقل إلى بلجيكا منذ صغره، إلا أن والديه حرصا على أن يربيانه كما لو أنه عاش في المغرب، حسب تعبيره.

وأضاف الموقع ذاته "رغم أن المرابط لم يطرق باب عالم الفن حتى أصبح في الـ24 من عمره، إلا أنه يرى أن طريقة تربية والديه له أثرت بشكل كبير في أعماله الفنية".

وبسبب شعوره بالملل بعد عمله كمصور فوتوغرافي لمدة عامين، قرر المرابط خلق عالمه الخاص، وشيء "يحمل حمضه النووي"، فدمج المغربي حبه للثقافة المغربية والتقاليد، ومن هناك، ولدت سلسلة صوره "Welcome to Mousganistan".

وفي سلسلته، يحول الفنان شخصيات صوره إلى "منحوتات" من خلال تغطية كل واحدة بنقاب حريري "أنثوي للغاية" وفاقع بالألوان.

واختار المرابط تلك الأقمشة ليحول الأجساد التي تموضعت أمام كاميراته إلى منحوتات للنساء سواء كانت الأجساد التي تحت النقاب تنتمي لذكر أو أنثى.

وأما عما يجذبه نحو النقاب، فقال الفنان إنه معجب بالأزياء الموحدة، والملابس التقليدية، إضافة إلى فكرة أن هنالك طرق للباس لا تسمح للمرء باستنتاج أي شيء عن شخص ما.

وشرح المصور ذلك قائلا: "إذا رأيت شخصا يرتدي أحذية من العلامة التجارية جوردان، أو سروالا واسعا.. فإنك تستطيع أن تتعلم شيئا من ذلك الشخص.. ومن هنا يأتي هوسي بالنقاب، فكنت أفكر أنها مثيرة جدا للاهتمام لأنها تمسح كل المعلومات التي تتعلق بالجمال".

مشاركة