مهاجرة مغربية بألمانيا تزف خبرا سارا لمتتبعي ملف ابنة "ضحية إفران"

عبرت مهاجرة مغربية، مستقرة بمدينة دوسلدورف الألمانية، عن رغبتها في تبني ابنة الشابة التي قتلت ذبحا بضواحي إفران، بعدما وجدت نفسها يتيمة بدون معيل.

ودخلت السيدة المذكورة على الخط من أجل الوصول إلى عائلة الطفلة التي تتابع دراستها بالقسم الثاني بمدرسة ابتدائية بالمنطقة والشروع في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

المهاجرة المغربية تربطها علاقة صداقة متينة مع الفنانة الأمازيغية مريم أعنوز التي كانت قد نشرت تدوينة حول قضية الطفلة ابنة الضحية.

من جهة أخرى، نشرت الفنانة مريم أعنوز تدوينة عبر صفحتها الخاصة على "فايسبوك " حول هذا التبني، وزفت من خلالها الخبر لمتتبعيها، كما وجهت رسالة شكر للمهاجرة المغربية على مبادرتها.

ووعدت مريم رواد الفيسبوك بمتابعة القضية والعودة إلى الموضوع بعد الإستشارة وترتيب الأمور قانونيا بعد قبول أسرتها بهذه الكفالة، ناشرة بدورها رقم حساب جد الطفلة، لمساعدته ماديا.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1957511694362953&id=100003124255216

مشاركة