تعالجت من السرطان دون كيماوي... كيف ذلك؟

يعلم مرضى السرطان جيدا أن العلاج الكيميائي والأدوية الأخرى هي نصف المعركة لعلاج هذا المرض، فهي غالبا تجعل المرضى في حالة أسوأ مما كانوا عليها بسبب السرطان.

لهذا اختارت "كانديس ماري فوكس" محاربة هذا المرض بنفسها بعدما علمت باصابتها بسرطان الغدة الدرقية، واحتمالية وفاتها في أقل من عام. ورغم العلاج الإشعاعي انتشر الورم إلى كبدها في فترة وجيزة.

فقررت كانديس اتباع نضام غذائي نباتي خاص، والتوقف عن تناول اللحوم والإقلاع عن التدخين والكحول والقيام بممارسة اليوغا ، معتقدة أن جسمها سيتمتع بالمزيد من الطاقة لمحاربة السرطان.

وتقول: "هناك نوع من البروتين الموجود في المنتجات الحيوانية يغذي السرطان، وعندما كنت أتناول وجبات كبيرة تحتوي على الكثير من الدهون لم يكن جسمي يشفى لأن طاقتنا كلها كان يتم توجيهها لهضم الطعام".

حيث اعتمدت على فاكهة الأناناس التي كانت الأداة المهمة لمحاربة المرض، لأنها تحتوي على البروميلين، وهو مركب يحفز جهاز المناعة ويقلل الالتهابات، كما يزيد بالفعل من قدرة الخلايا البلعمية الكبيرة على قتل السرطان إلى 12 ضعفا.

وحسب الأطباء فإن هذا الأنزيم يقلل من التعب وفقدان الشهية ومشاكل الأمعاء والإرهاق، ويساعد على النجاة من السرطان عندما يتم دمجه مع طرق أخرى لعلاج السرطان.

إلا أن فوكس استفادت من خصائصه المقاومة للسرطان بدون استخدام الأدوية، فقد كانت تقوم بعصر ثلاث ثمار من الأناناس يوميا، وتخلطها مع الليمون والكيوي والموز والتفاح والبابايا، وبعد ستة اشهر من اتباع نظامها الغذائي، كان سرطان الدرجة الرابعة الذي أصابها قد تلاشى تقريبا.

وتقول كانديس في حوار أجري معها "لم يعد هناك أورام في جسمي، وأنا ممتنة جدا للسرطان الذي أصابني وقد انتهى الآن، لأنه قد حولني إلى الشخص الذي كان يجب أن أكون عليه منذ زمن طويل".

مشاركة