بعد منى فاروق وشيما الحاج.. ظهور متهمة جديدة في قضية الفيديو الإباحي

بعد اعتراف الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج بتورطهما في الفيديو الإباحي مع النائب البرلماني والمخرج خالد يوسف، ظهرت متهمة أخرى في القضية وهي سيدة الأعمال المصرية منى الغضبان.

ووفقا لموقع "وطن" قضت النيابة المصرية بحبس المتهمة الجديد لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق بعد ظهور فيديو إباحي لها برفقة خالد يوسف.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي صورا لسيدة الأعمال منى الغضبان وهي بالملابس الداخلية وفي أوضاع مخلة في إحدى الشقق التابعة لخالد يوسف.

من جانبها، أدلت منى، باعترافاتها أمام نيابة مدينة نصر بالقاهرة، في قضية الفيديوهات الإباحية المنشورة، قائلة إنها كانت متزوجة من المخرج خالد يوسف عرفيا عام 2015، ولا تعرف من المتورط في تسريب الفيديو الإباحي.

وأكدت "الغضبان" في أقوالها أمام النيابة، بأنها سوف تقدم عقد الزواج العرفي قريبا.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا فيديوهات جنسية فاضحة، دفعت إدارة الآداب بوزارة الداخلية للتحرك، وإلقاء القبض على السيدتين المتواجدتين بها وهما منى فاروق وشيما الحاج، قبل أن تنضاف لهما منى الغضبان بصحبة شخص لم يظهر بوجهه إلا أن الاعترافات الخاصة بالفنانتين تشير إلى خالد يوسف.

ويشار أن خالد يوسف يتواجد حاليا في باريس، لقضاء عطلة مع زوجته وابنته، حيث سبق له أن نفى كليا مسألة هروبه بعد علمه بالقبض على منى فاروق وشيما الحاج، وقال إنه توجه إلى باريس في الأول من فبراير لقضاء عطلته، وسيعود إلى القاهرة فور انتهائها.

مشاركة