"أساتذة الكونطرا" يتحدون "أمزازي" وينقلون معركتهم من جديد إلى الرباط

عاد الأساتذة المتعاقدون من جديد للإحتجاج في العاصمة الرباط لإعلان رفضهم عدم التوقيع على ملحقات العقود، التي وزعتها مختلف الأكاديميات الجهوية لوزارة التعليم والتي تستهدف أفواج 2016، 2017 و2018، في إطار تطبيق نظامها الأساسي.

وتجمع آلاف الأساتذة الذي حجوا من مختلف جهات المملكة منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء بالقرب من مسجد حسان، وهم يحملون لافتات تحمل شعارات تدعو الحكومة إلى التسريع بإيجاد حل لملفهم المطلبي.

وتسبب إنزال "أساتذة الكونطرا" وفق مصادر متطابقة في شلل بلغ مستويات قياسية في عدد من المؤسسات التعليمية، ما يضع وزارة التربية الوطنية أمام موقف محرج.

وكانت تنسيقية الأساتذة التي تحمل اسم "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" قد أصدرت بلاغا كشفت فيه أن "خطوة الأكاديميات تتناقض بشكل سافر مع عقود الإذعان سالفة الذكر، والتي تنص في بندها الثالث على تجديد العقد لمدة سنة قابلة للتجديد بصفة تلقائية بعد النجاح في امتحان التأهيل المهني".

واعتبرت التنسيقة "أن توزيع ملحقات عقود من طرف الأكاديميات بغرض التوقيع عليها تضرب في صلب النضالات التي يخوضها الأساتذة والتي تسعى في الأصل إلى إسقاط التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية".

ودشن الأساتذة المتعاقدون سلسلة إضرابات منذ أمس الثلاثاء في عدد من الجهات، وستستمر حتى يوم الجمعة المقبل.

مشاركة