حوالي 90 هيئة حقوقية تراسل بنكيران لإلغاء العمل بالساعة الجديدة

طالبت حوالي 90 هيئة حقوقية ومدنية في مراسلة رفعتها إلى رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بإلغاء العمل بالساعة الإضافية والإبقاء على التوقيت العادي للمملكة نظرا لأظرارها وصعوبة التأقلم معها خاصة بالنسبة للأطفال المتمدرسين، وفق ما أفادت به يومية المساء اليوم الجمعة.

وعبرت العديد من الهيئات الحقوقية والمدنية، وفق ما أوردته الصحيفة، عن استياء معظم المواطنين من التوقيت الصيفي الجديد المعمول به في المغرب، (الذي يسبق الفترة الصيفية بكثير)، نظرا لأضراره وتأثيراته السلبية".

واعتبرت الجمعيات أن سلبيات هذه الساعة أكثر من إيجابياتها التي تلخص في توفير الطاقة، وهو "غير صحيح"، لأنه من الصعب تغيير النظام العادي والطبيعي للمواطنين، وذلك باعتبار أن إضافة الساعة للتوقيت العادي للمملكة، أربك عددا كبيرا من المواطنين ممن يرفضون العمل بها تماما لما تحدثه من اضطرابات نفسية عند الأطفال والتلاميذ المتمدرسين في جميع المستويات الدراسية.

وأشارت اليومية إلى أن العريضة تؤكد أن التوقيت الصيفي يؤثر سلبا على النظام الغذائي للأسر، وتغيير أوقات الوجبات الغذائية الرئيسية، فضلا عن تأخر، التحاق التلاميذ المتمدرسين بمؤسساتهم التعليمية بشكل يؤثر على مردوديتهم الدراسية، علما أن العمل بالساعة الصيفية تستمر إلى غاية اجتياز الامتحانات الإشهادية.

وأسس رافضو الساعة الإضافية صفحة على الفايسبوك أطلقوا عليها اسم "حركة ضد تغيير الساعة القانوينية للمغرب"، للضغط من أجل التراجع عن هذه الساعة.

مشاركة