الناجي المغربي الوحيد من فاجعة "نيوزيلاندا: "زوجتي في صدمة بعدما اختبأت لساعتين متواصلتين تفاديا للرصاص"

كشف موسى بوراي الناجي المغربي الوحيد من الهجوم المسلح، الذي استهدف مسجدين بنيوزيلاندا، صباح اليوم الجمعة، عن تفاصيل مثيرة حول قصة نجاته وتأثر زوجته بالواقعة.

وأوضح موسى في تصريحات إعلامية جديدة، أن زوجته دخلت في صدمة حقيقية، بعدما شاهدت سقوط امرأة رميا بالرصاص، عندما تركها أمام المسجد بحثا عن مكان لركن سيارته.

وتابع المتحدث كاشفا أنه بقي على تواصل مع زوجته عبر الهاتف، بعدما اضطرت للإختباء رفقة عدد من النسوة وسط حديقة منزل مجاور، لمدة ساعتين متواصلتين، تفاديا لرصاصات منفذ الهجوم المسلح.

وأضاف الشاب المغربي المقيم في نيوزيلاندا منذ سنة 2017، قائلا: "لقد كان الأمر بمثابة كابوس، بعد فترة وصلت الشرطة، التي انتشرت بشكل واسع في محيط المسجد لإلقاء القبض على المسلح".

وخلف الهجوم المسلح الذي نفذه يميني أسترالي الجنسية، كحصيلة أولية، مصرع 49 شخصا وإصابة العشرات بجروح، والذي استهدف مسجدين بمدينة "كرايست تشيرتش"، صباح اليوم الجمعة.

مشاركة