جامعة الأخوين تنظم تظاهرة تشجع أطفال القرى لمتابعة دراستهم

ينظم طلبة جامعة الأخوين بإفران يوم 16 أبريل الجاري تظاهرتهم السنوية الفنية والرياضية والترفيهية (فون رون) التي يهدفون من خلال ريعها إلى مساعدة أطفال العالم القروي بإقليم إفران على متابعة دراستهم في ظروف ملائمة.

وتسعى جمعية ( يد في يد لطلبة جامعة الأخوين ) من خلال هذه المبادرة الإنسانية في دورتها الـ 19، إلى جمع مليون درهم من أجل تمويل مشاريع تهم إعادة تأهيل وتجهيز مجموعة من المدارس المتواجدة بالوسط القروي بإقليم إفران .

وحسب الجمعية، فإن الهدف الذي تروم هذه التظاهرة تحقيقه هو تمكين تلاميذ المؤسسات التعليمية بالوسط القروي على مستوى إقليم إفران من فضاء ملائم للتكوين مع تمويل مشاريع في مجال محاربة الأمية الرقمية من خلال توفير وتجهيز قاعات متعددة الوسائط ومكتبات عصرية بمختلف المؤسسات التعليمية.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي يندرج تنظيمها في إطار التزام جامعة الأخوين بالمساهمة في التنمية التربوية والاجتماعية والثقافية لمنطقة إفران ، تنظيم سباق على الطريق بمشاركة بعض الأبطال المغاربة مع تنظيم حفل فني بمشاركة الفنانين يوسف أقديم وعبد الحفيظ الدوزي وفريد غنام.

كما ستعرف هذه التظاهرة تنظيم حفل فني يقدمه الفنان بنكيكي ( عثمان بنكيران ) الذي هو أيضا أحد خريجي جامعة الأخوين.

وموازاة مع هذه الأنشطة، سينظم سباق الأمل المعروف ب ( فون رون ) والذي سيعرف مشاركة مجموعة من العدائين والطلبة والأساتذة.

وتهدف جمعية ( يدي في يد ) التي تأسست سنة 2006 إلى مساعدة أطفال العالم القروي بإقليم افران، خاصة الفتيات ، على متابعة دراستهم في ظروف ملائمة من خلال احتضان المدارس الابتدائية في المنطقة وتجهيزها بقاعات متعددة الوسائط ومكتبات عصرية مع المساهمة في تحسين شروط عيش السكان، خاصة الفئات المعوزة ، وذلك عبر مبادرات اجتماعية وإنسانية كتوزيع اللوازم المدرسية وبناء وترميم المدارس وإحداث التعاونيات وغيرها .

كما تقدم الجمعية دعمها لقطاع التعليم بالجهة من خلال المساهمة في تزويد المدارس بالماء والكهرباء وتجهيز المكتبات وتوفير النقل المدرسي لمحاربة الهدر المدرسي إلى جانب تنظيمها لحملات تحسيسية لفائدة آباء التلاميذ لتشجيعهم على تمدرس أطفالهم خاصة الفتيات فضلا عن إعطاء دروس في الدعم والتقوية لفائدة تلاميذ دور الطالب والداخليات.

وفي المجال الصحي، تقوم الجمعية بعدة مبادرات منها المساهمة في محاربة بعض الأمراض بشراكة مع المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية وتنظيم قوافل طبية بالعالم القروي وتوزيع وسائل التدفئة والوقاية من البرد على سكان المناطق الجبلية.

وكانت الجمعية قد تمكنت من خلال التبرعات التي جمعتها في الدورات السابقة من اقتناء خمس حافلات للنقل المدرسي لفائدة تلاميذ جهة إفران وحافلة أخرى لفائدة التلاميذ من ذوي الإعاقة وبناء مدرسة جماعية بعين الخيل ومركز للتربية غير النظامية بأزرو بالإضافة إلى مشروع تزويد دار الطالبة بضاية عوا بالتدفئة.

مشاركة