تقرير: ما يقارب مليون ونصف مغربي يعانون من نقص التغذية المزمن

أفاد تقرير جديد أصدرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) يوم أمس الأربعاء تحت عنوان "نظرة إقليمية عامة حول حالة الأمن الغذائي والتغذية في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا" ، أن 1.4 مليون مغربي يعانون من نقص التغذية المزمن وذلك في الفترة الممتدة ما بين سنتي 2015 و2017.

وأوضح التقرير أن عدد المغاربة الذين يعانون من النقص التغذوي قد عرف تراجعا ضئيلا بين سنتي 2004 و2017، حيث كان يبلغ بين سنة 2004 و2006 حوالي 1.7 مليون، لينخفض إلى 1.3 بين سنتي 2014 و2016، وارتفع مجددا ليصل إلى 1.4 ما بين 2015 و2017.

وأكدت المنظمة في تقريرها بخصوص الحالة الجسمانية للأطفال المغاربة الذين لم يتجاوزوا سن الخامسة، أن 14.9 في المئة منهم يعانون من التقزم، فيما يعاني 2.3 من الهزال و 3.1 من نقص الوزن، كما تبلغ نسبة الذين يعانون من الوزن الزائد 10.7 في المئة، وذلك حسب إحصائيات 2011.

وأشار التقرير إلى أن نسبة انتشار فقر الدم في صفوف النساء في سن الإنجاب أي ما بين 15 و 49 سنة بلغت 36.9 في المئة، وبلغت نسبة الرضاعة الطبيعية للرضع في الأشهر الست الأولى 27.8 في المئة حسب إحصائيات سنة 2011، أما نسبة انتشار البدانة في صفوف البالغين فقد بلغت 26.6 في المئة، حسب إحصائيات 2016.

وورد في ذات التقرير أن المغرب لا يستورد من الخارج سوى 27 في المئة، ليسيطر بذلك على المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا من ناحية إنتاج القمح وصافي الواردات ونسب الاكتفاء الذاتي.

مشاركة