أفضل وأسوأ بلدان الحياة الرقمية.. المغرب في آخر الترتيب

وضع تقرير حول "أفضل وأسوأ بلدان الحياة الرقمية"، والذي يقارن بين البنى التحتية والنجاعة الرقمية في تسهيل حياة الأفراد، المغرب في المراتب العشرة الأخيرة.

التقرير الصادر يوم أمس الأربعاء صنّف المغرب في المرتبة 58 من أصل 68 دولة شملها التقرير الذي تعده مؤسسة "إنترنايشن".

وبالرغم من أن المملكة تتوفر على بنية تحتية هامة في الربط بالأنترنت، ولها معدل نفاذ إليها هو من بين الأعلى في القارة الإفريقية، إلا أنها نجت من الدخول في دائرة أسوأ الدول من حيث الحياة الرقمية،

ويشير التقرير أن المقصود بالحياة الرقمية سهولة الولوج إلى الخدمات الحكومية، التي احتل فيها المغرب الرتبة الأخيرة؛ أي الرتبة 68، والرتبة 63 في سهولة إجراء العمليات التجارية غير النقدية.

ذات التقرير أورد أن 56 في المائة من المستطلعين حول جودة الحياة الرقمية بالمغرب غير راضين عن الوصول إلى الخدمات الحكومية عبر الإنترنت.

مشاركة