اعتبروه مهينا لهم.. مسلسل "الماضي لا يموت" يثير غضب محاميي المغرب

طالب عدد من المحامين المنتسبين لمختلف هيئات المملكة، من جمعية هيئات المحامين، التدخل من أجل وضع حد لما أسموه "تهجما شرسا" على المهنة من طرف مسلسل "الماضي لا يموت" الذي يبث على القناة الأولى.

وحسب نص العريضة التي توصلت "سلطانة" بنسخة منها، فـ "المسلسل الذي يعرض حاليا على القناة الأولى وتدور أحداثه حول مكتب للمحاماة بمدينة الدار البيضاء وحول الحياة المهنية والشخصية لصاحب المكتب، يصوِّر مقاربة مبتورة مبتذلة وفضائحية للمهنة بما لا يتناسب مع واقعها"، على حد تعبيرهم".

وأضافت العريضة "أن المسلسل يطرح واقعا غير صحيح للمهنة ولا للقوانين المنظمة لها، إذ تم تقديم المحامي لعموم المشاهدين داخل الوطن وخارجه، على أنه يبيع أسرار موكله للخصوم، ويتم الاعتداء عليه داخل مكتبه وينعته بلفظيْ "النصاب والشفار"، ويرتكب جرائم القتل، ويعتقل على خلفية ذلك ويتم وضع الأصفاد في يديه واهانته من طرف رجال الشرطة ومدير السجن، والاعتداء عليه من طرف السجناء، واجبارهم له على القيام بأعمال التنظيف داخل المؤسسة السجنية، كما تم تصويره".

وأشار الغاضبون في عريضتهم التي بدأت التوقيعات تتهاطل عليها، إلى ما أسموه بـ"الماضي التليد والمجيد لمهنة الشرف والنبل، ومدى مساهمتها في اعلاء كلمة الحق ونصرة المستضعفين وخدمة العدالة والتجند وراء القضايا المصيرية للوطن، واثراء الميدان القانوني والحقوقي وحتى السياسي بالنضالات والتضحيات والبدل والعطاء بسخاء"، مطالبين من رئيس الجمعية وباقي أعضائها إلى التصدي لـ"لهجمة الشرسة" التي تستهدف جسمهم المهني، حسب قولهم، وذلك بكل الوسائل المتاحة قانونا للحفاظ على شرف المهنة.

وتجدر الإشارة إلى أن "مسلسل الماضي لا يموت" حقق أعلى نسب مشاهدة متفوقا على الأعمال الدرامية التونسية والجزائربة.

مشاركة