الوقاية سهلة".. حملة رقمية لإقناع الشباب باستعمال العازل الطبي"

أطلق شباب مغاربة حملة رقمية، تحت شعار "الوقاية سهلة"، لإقناع المغاربة باستعمال العوازل الطبية بغرض التحذير من داء فقدان المناعة المكتسبة "السيدا".

وأوضح عبد الصمد سايح رئيس الجمعية المغربية للشباب ضد السيدا، أن الهدف من الحملة باستعمال العازل الطبي وسيلة للوقاية بطريقة سهلة من الإصابة بداء فقدان المناعة المكتسبة "السيدا".

وأضاف أن الجمعية اختارت مواقع التواصل الاجتماعي بالدرجة الأولى، باعتباره الفضاء الذي يضم أكبر عدد من الشباب، ويربطون عبرها علاقات حميمية"،  مبرزا أن 80 في المائة من المصابين عبر العلاقات غير المحمية.

واختار الشباب المنضوون تحت لواء "الجمعية المغربية للشباب ضد السيدا"، مواقع التواصل الاجتماعي وجهة لاستهداف 100 ألف شخص، أعمارهم ما بين 15 و44 سنة، وستتم كل أنشطتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتأتي في وقت يعاني فيه الشباب المغاربة المصابون بالداء من الحرمان من العدالة الاجتماعية ويحتاجون إلى التحسيس بخطورته وأهمية الوقاية منه.

بلاغ الحملة، التي توصلت به "سلطانة" قال إن التحرك الشبابي يأتي "بعد التقلص الملحوظ في السنوات الأخيرة لحملات التوعية والتحسيس التي تستهدف عامة الجمهور، والشباب بصفة خاصة"، مضيفا أن عدد الأشخاص المصابين بالتعفنات المنقولة عبر الجنس يتزايد سنويا، "فسنة 2014 عرفت أزيد من 442 ألف حالة إصابة بتعفنات جنسية، أما بالنسبة لداء فقدان المناعة المكتسبة فأزيد من 30 ألف مغربي تحتمل إصابتهم بالداء".

وأوردت الجمعية أن 10 آلاف و600 حالة إصابة رسمية تم الإعلان عنها في الشهور الأخيرة، "مع التأكيد أن نسبة 73% من المصابين من الفئة العمرية ما بين 15 و44 سنة، وأزيد من 80% من المصابين أصيبوا عبر العلاقات الجنسية غير المحمية"، لتشدد على أنها رفعت إثر ذلك تحديا يهم "التذكير باستعمال العازل الطبي الذي يحمي بنسبة كبيرة من التعفنات المنقولة عبر الجنس والحمل غير المرغوب فيه".

 

مشاركة