الرحامنة.. محاصرة أستاذ وتهديده بعد ضبطه تلميذا يغش في امتحانات "الباك"

حوصر أستاذ متعاقد يعمل بثانوية السلام التأهيلية بإقليم الرحامنة، صباح اليوم الثلاثاء، داخل المؤسسة ومنع من مغادرتها من طرف تلميذ وأفراد من عائلته، بسبب ضبط الأخير متلبسا في حالة غش خلال امتحانات السنة الثانية باكالوريا.

وتحدث الأستاذ خالد جبور في تدوينة نشرها تعقيبا على ما حصل، عبر موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، قائلا: "للإشارة فقط..إن جوهر المشكل ليس هو التلميذ وإنما في انتهاك حرمة المؤسسات وخصوصا منها التعليمية الذي أصبح أمرا مستباحا وكأن للمدرسة باب مشرع، يمكن لكل من دبًَ وهَبَّ الولوج إليها حتى وإن كان في نِيََّتِه إهانة أستاذ أو سبه وشتمه والتنكيل به بل وحتى تهديده بالتصفية الجسدية".

وأضاف الأستاذ في تدوينته مطالبا: "كأستاذ، لا أبتغي تشريفا ولا أسعى إلى نيل اعتراف أحدهم، كل ما أطالب به هو توفير الشروط الملائمة لمزاولة المهام الموكولة إليَّ على أحسن وجه، بما في ذلك القدرة على ضمان تكافئ الفرص لكل المرشحين والمرشحات..فكيف لي أن أضمن هذا التكافل وأنا بين نارين وأكثر، بلا أدنى شروط حماية ضد المخاطر؟".

واستطرد المتحدث ذاته بقوله: "أعيدها وأكررها, لا يجب اختزال ظاهرة الغش في سلوكيات متعلَّم فهي ليست سوى نقطة في بحر مظاهر فشل منظومة تربوية تخرج من الأزمة لتدخل أخرى ولتفسخ أخلاق مجتمع اختلط فيه الجدًُ بالتفاهة والنُّبْل بالخبث فلم نعد نفرق بين النقي و.."

واستغل الأستاذ المتعاقد الفرصة لتوجيه شكر خاص لبعض المتضامنين مع قضيته، إذ خلفت الواقعة ردود أفعال مستنكرة من طرف بعض النشطاء على نفس الموقع، الذين طالبوا بحماية الأساتذة المكلفين بحراسة الإمتحانات، وضمان سلامتهم داخل المؤسسات إلى حين انتهاء "واجبهم الوطني"

مشاركة