تقرير يكشف عن مقتل عاهرات مغربيات بإسبانيا

كشف تقرير إسباني صدر مؤخرا بعنوان: "قتل النساء في نظام الدعارة بإسبانيا ما بين 2010 و 2015"، وجود مغربيات ضمن النسوة الـ 678 اللواتي قتلن في إسبانيا ما بين 2010 و 2015، وفق ما أوردته صحيفة "أخبار اليوم" نقلا عن وكالة الأنباء الإسبانية "إيفي".

وأشار التقرير ذاته، إلى وجود مغربيات من بين الـ 31 عاملة الجنس اللواتي قتلن في إسبانيا في المدة الزمنية نفسها من قبل زبائنهن أو عشاقهن أو بعض مافيات الاتجار في البشر، أو لنهن ساحقيات.

وفي هذا الصدد، أوضحت غراسييلا أثينثيو مديرة موقع "فيمنيسيدو. نيت"، الذي أنجز التقرير، أن قتل العاهرات هو جريمة ذكوريةغير مرئية، إذ بالكاد أن تظهر في وسائل الإعلام، كما أنها غير مدرجة في قانون النوع كما لا تذكر في الأرقام التي تصدر عن الأجهزة الأمنية الإسبانية ولا المجتمع المدني..

وأوضح التقرير، أن متوسط معدل أعمار عاملات الجنس المغربيات اللواتي قتلن هو 34 عاما، مشيرا إلى أن أغلب عاملات الجنس اللواتي قتلن في إسبانيا في تلك المدة ينحدرن من خارج إسبانيا، أي بمعدل 70 في المائة، بينما لا تتجاوز نسبة الإسبانيات 29 في المائة.

وأكد التقرير ذاته، أن أغلبية المغربيات اللواتي تم قتلهن كان إما في الشقق أو الشارع أو في أندية تعرض فيها الخدمات الجنسية، حيث تعرضت 55 في المائة من عاملات الجنس للقتل على يد زبائنهن، و20 في المائة على يد عشاقهن، و7 في المائة على يد مشتبه فيهم، و3 في المائة من طرف رفاق كانت تربطهم بهن علاقة عاطفية في السابق.

مشاركة