موغيريني ترفض بشدة مزاعم نائب أوروبي حول حقوق الإنسان بالمغرب

عبرت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية وسياسة الأمن، فيديريكا موغيريني عن رفضها بشدة للمزاعم الكاذبة لنائب أوروبي من مجموعة اليسار الموحد الأوروبي حول حقوق الإنسان بالمغرب.

وأكدت موغيريني في معرض جوابها عن سؤال للنائب البرتغالي الشيوعي جوجو فيريرا، أن "الاتحاد الأوروبي في اتصال دائم مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية "، و" يدعم مسلسل الإصلاحات الديمقراطية في المغرب، طبقا للدستور الجديد ".

وأشاد الاتحاد الأوروبي في العديد من المناسبات بانخراط المغرب في مجال حقوق الإنسان وتعزيز الديمقراطية ودولة الحق والقانون وإصلاح القضاء.

وكان مجلس الشراكة المغرب الاتحاد الأوروبي المنعقد في 14 دجنبر الماضي ببروكسل قد نوه بالجهود التي تبذلها المملكة في هذا المجال، منوها باستمرار المسلسل الديمقراطي وتفعيل الدستور. كما أبرز الشراكة المغربية الأوروبية في مجال إصلاح القضاء.

وفي ردها على سؤال آخر للنائب الأوروبي حول الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي، أكدت موغيريني أن هذا الاتفاق يبقى " قائما من وجهة نظر القانون الدولي "، مؤكدة على أن قرار المحكمة الأوروبية " ليس له أي تأثير على الاتفاقيات التي وقعتها المملكة ".

مشاركة