تضامنت مع حرائق لبنان وتطوعت للمساعدة..شيرين تقرر هجر مواقع التواصل

أعلنت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب هجرها لمواقع التواصل الإجتماعي، بعد الإنتقادات التي تعرضت لها بعدما تضامنت مع الشعب اللبناني بطريقتها الخاصة، إزاء فاجعة الحرائق التي أتت على مساحات كبيرة من الأراضي.

واستنكرت شيرين الكم الهائل من التعليقات السلبية التي توصلت بها، بعدما أعلنت استعدادها لإحياء حفل فني يخصص ريعه كاملا لصالح المتضررين من الحرائق، وأعلنت معبرة: "أنا قررت أقفل كل حاجة ليها علاقة بالسوشيال ميديا علشان مأذيش نفسي ولا المتابعين المحترمين اللي هتقرأ التعليقات أرجو من محبيني ما يزعلوش مني".

وعن سبب اتخاذها هذا القرار، أوضحت الفنانة المصرية أنها أرادت فقط المساعدة بما تقدر عليه، وأنها لا تملك شيئا أثمن من صوتها، على اعتبار أنها لو ساهمت بالمال فلن يكون كافيا مقارنة مع الخسائر التي تسببت فيها الحرائق، إلا أنها تفاجأت من الهجوم الذي تعرضت له واكتشفت أن "مهما الانسان عمل مش هيعجب الناس”.

يذكر أن شيرين تضامنت مع الشعب اللبناني بعد سلسلة الحرائق التي تعرضت لها البلاد، وذلك في تغريدة على حسابها الخاص بتطبيق "تويتر" جاء فيها: "قلبي يحترق على وطننا الغالي لبنان، لكن في مثل هذه المواقف، الكلام ليس كافيًا، أنا على أتم الاستعداد لإقامة حفل يكون كل العائد منه مخصص للمتضررين من الحريق، وأناشد دولة رئيس الوزراء سعد رفيق الحريري أن تكون تحت رعاية سيادته".

مشاركة