تسليم دعم مالي لجمعيات تعنى بتمدرس الأطفال في وضعية إعاقة

تم اليوم الثلاثاء بمقر المركز الاجتماعي المهني "هدف" بمدينة الرباط تسليم دعم مالي بقيمة 5,5 مليون درهم برسم سنة 2015، لفائدة 27 جمعية تعمل في مجال تحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة على صعيد جهة الرباط، سلا، القنيطرة، ويستفيد من خدماتها 651 مستفيدا.

وجاءت الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة الذهنية ( 23 جمعية) في المرتبة الأولى من حيث الدعم الممنوح، الذي بلغت قيمته ما يناهز 5,4 مليون درهم.

وأبرز المنسق الجهوي للتعاون الوطني بجهة الرباط سلا القنيطرة رشيد العلالي، أن هذا الدعم يأتي بعد أجرأة صندوق دعم التماسك الاجتماعي كآلية جديدة للمساعدة الاجتماعية خصوصا في الشق المتعلق بتحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة.

وأضاف أن هذا الدعم موجه بالأساس لبرامج الخدمات التربوية والتأهيلية والتكوينية والعلاجية الوظيفية التي تقدمها الجمعيات داخل المؤسسات المتخصصة، وبرامج خدمات دعم الإدماج المدرسي داخل المؤسسات التعليمية العمومية، وكذا برامج خدمات الدعم التربوي والتأهيلي داخل المؤسسة.

وأشار إلى أن هذه الدفعة الأولى من الدعم المقدم للجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بالجهة تمثل 12 بالمائة من الميزانية المرصودة للشق المتعلق تحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة على الصعيد الوطني.

وأفادت وثيقة جرى توزيعها خلال هذا اللقاء الذي حضره مدير مؤسسة التعاون الوطني عبد المنعم مدني، أن الدعم المالي المتعلق بتحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، حمل عدة مستجدات من بينها تفاوت حجم الدعم المقدم حسب نوعية الإعاقة.

فضلا عن حجم وطبيعة الخدمات التربوية والتأهيلية المقدمة، والبعد الجغرافي، والمستوى المهني للمختصين، فضلا عن إضافة برامج جديدة للدعم من قبيل برامج الدعم المدرسي وبرامج الخدمات التكميلية وبرامج التكوين المهني.

مشاركة