نصائح تجعل ابنك يتغلب على غضبه

إن الأطفال لا يعرفون كيف يهربون من غضبهم، وأولئك الذين لا يُجيدون التعبير لفظيًّا عن حالتهم تزداد مشاكلهم. لذلك على الآباء والأمهات السعي إلى تعليم الأطفال وسائل تساعدهم على التعبير والتعامل مع عواطفهم وانفعالاتهم

تقدم لك « سلطانة » بعض الإستراتيجيات ليتخلص طفلك من غضبه:

  • إظهارك للتعاطف نحو طفلك في مواقف كثيرة وبألفاظ واضحة سيجعله يبدأ في تقليدك والتعامل بشكل جيد معك، ومع كل من حوله.
  • سلوكك أنت أثناء مرورك بلحظات الغضب.. قدرتك على تخطي أزمتك هي كلمة السر ليبدأ طفلك في التدريب على التحكم في ذاته وانفعالاته.
  • كلما غضب طفلك امنحfه فرصة تصريف انفعاله على الورق. ربما يصنع رسمًا يعبر عما بداخله من انفعال. ستلاحظ تبدل حال طفلك، وربما يصبح أكثر هدوءًا مما تتخيل.
  • يساعد في تهدئة الطفل الغاضب اعترافك بغضبه، عندما يشعر الطفل بالرحمة والمحبة سيخفف ذلك من جرحه وتتلاشى مشاعره المضطربة.
  • أخبريه أنك لن تتركيه أبدًا لهذه المشاعر بمفرده، ولكنك على مقربة منه، إذا احتاج أن يلقي نفسه في حضنك فأنت هنا.
  • لا تحاولي أن تستفسري عن أسباب نوبة غضبه. طفلك في هذه اللحظات غارق في الأدرينالين وليس لديه القدرة على تقديم أيه تفسيرات منطقية لما يفعله. انتظر حتى يهدأ.
  • تقدير غضب طفلك وتعاطفك معه لا يتعارض مع منعه من إيذاء نفسه أو الآخرين. يجب أن يعلم عدم تقبلك لضرب إخوته أو إيذاء الحيوان الأليف في المنزل.
  • خُذي نفسًا عميقًا. تذكري أنه لا ضرورة للدخول في معركة مع طفلك. ولا تجعليه يقودك نحو الغضب. سيطرتك على غضبك ستساعد على تهدئة طفلك وسيصبح هدوءك نموذجًا له لتنظيم الانفعال.

مشاركة