"مصورات وراء المرآة".. معرض بفاس يقدم أعمال نسائية عالمية

يستضيف المعهد الثقافي الإسباني (سيرفانتيس ) بفاس، إلى غاية 28 أبريل الجاري، معرض "نساء ونساء.. نساء مصورات وراء المرآة"، الذي يضم مجموعة من الأعمال الفنية التي أبدعتها خمس فنانات إسبانيات من بينهن إيزابيل مزنيوز وسوليداد قرطبة وبياتريس مورينيو وغابرييلا كريش وأوكا لييلي.

وتقدم الفنانات المصورات في هذا المعرض الفني إبداعاتهن ورؤاهن حول المرأة كما يعكسن رؤية المرأة للنساء الأخريات من خلال أعمال فنية مختلفة في التعابير والزوايا التي اختارت كل واحدة منهن الاشتغال عليها.

وحسب بلانكا بيرلين، المشرفة على المعرض، فإن ما يجمع بين الفنانات المشاركات في هذا المعرض، على الرغم من اختلافات التوجه الفني والنظرة التي اعتمدتها كل واحدة منهن في التعامل مع المرأة كجسد وروح، هو ذلك المشترك بين النساء في نظرتهن لمثيلاتهن وكذا روح الإبداع التي توحد بينهن.

وأكدت بلانكا أن أعمال الفنانة إيزابيل مونيوز تعكس بحثها الدؤوب عن المعنى الذي تستوحيه من أشكال رائعة من الجسد الأنثوي وحركاته والملمس الحسي للبشرة، في حين تلجأ المصورة سوليداد قرطبة إلى استخدام الجسد كمصدر للإلهام بهدف خلق واقع غيبي وخيالي.

أما أعمال الفنانة بياتريس مورينو فتشكل إضافة متميزة لفن التصوير الذي يركز على المرأة من خلال إبداعها لصور أخرى بدون ضلال ولا أضواء والتي هي عبارة عن صور محايدة بينما تقترح غابرييلا غريش التصوير الذاتي من خلال اختيارها النظرة العميقة والماء كمكونات لإبداعاتها باعتبارهما رمزا لما لا يمكن السيطرة عليه.

وقالت المشرفة على المعرض إن أوكا ليليي تشيد في أعمالها بالمرأة من خلال عرضها عبر الصور لوقائع يومية وللمعيش المحمل بالدلالات التصويرية العميقة.

وينظم معرض "نساء ونساء .. نساء مصورات وراء المرآة" بمبادرة من المعهد الثقافي الإسباني (سيرفانتيس) بفاس، وسبق أن حط الرحال بإيطاليا وكذا ببعض بلدان أمريكا قبل أن يصل إلى المغرب.

مشاركة