ما هو خطر وضع الهاتف المحمول في هذه الأماكن؟

اكتشف باحثون أن الأشعة التي ينتجها الهاتف المحمول ليست خطيرة على صحة الإنسان فحسب، ولكنها يمكن أن تكون قاتلة.

وأكد الدكتور ديفيس أن الأشعة التي يبعثها الهاتف المحمول لديها القدرة على إحداث خلل في خصائص الحمض النووي في جسم الإنسان.

ولشرح هذا، أعطى الدكتور مثالا لامرأة شابة مصابة بسرطان الثدي، وعندما أراد معرفة سبب المرض، اكتشف أن المرأة كانت معتادة على وضح هاتفها المحمول في حمالة صدرها.

لذا استنتج الأطباء أن هذه العادة كانت واحدة من الأسباب الرئيسية، لأن الإشعاع الذي يبعثه الهاتف الخلوي يمكن أن يلحق الضرر بالخلايا السليمة في الجسم ويسبب أمراضا خطيرة، لذا يوصي المختصين بعدم وضع الهواتف المحمولة في أماكن أخرى كجيوب ملابسك أو السترة الخاص بك، وبعبارة أخرى، يجب أن نتجنب وضعه بالقرب من جسمنا.

كما أثبت دراسة نشرت سنة 2009، أن الإشعاع الكهرومغناطيسي الذي ينتجها الهاتف المحمول يمكن أن يقلل من كثافة العظام، ويسبب العديد من المشاكل الصحية، والأكثر من ذلك وجد العلماء أيضا أن تلك الأشعاع يمكن أن تؤثر على نوعية الحيوانات المنوية لدى الرجال من خلال تعطيل حركتها، إذا اعتادوا على حمل الهاتف في الحزام أو قرب أعضاءهم التناسلية.

وأظهرت دراسة حديثة أن الأطفال يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان بما في ذلك أورام المخ، لأن كثافة العظام في جمجمة الطفل أقل بكثير من الكبار، لذلك فهم أكثر خطرا للتعرض إلى الإصابة بأورام الدماغ بسبب الأشعة الكهرومغناطيسية التي تخترق الجمجمة بسهولة.

لذا ينصح الأطباء الناس كبارا وصغارا بالابتعاد قدر الإمكان عن الهواتف المحمولة وباقي الأجهزة الإلكترونية، التي تبعث أشعة كهرومغناطيسي من شأنها أن تصيبنا بأمراض خطيرة تحديدا مرض السرطان.

مشاركة