زهيرة سالم خارج لعبة الحياة والفنانة لطيفة.."الدوام لله"

توفيت أمس الأحد، الفنانة التونسية زُهَيرة سالم، بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز الثمانين عاما.

‏وتعد الراحلة من أبرز المطربات التونسيات، حيث حققت خلال مشوارها الغنائي، رصيدا مهما من الأغاني يقدر بـ500 أغنية.

ومن أبرز أغانيها، "باجة بلاد المندرة والصابة"، و"أمي يا أمي"، و"يما برأسك بريله"، و"أعطيني شريبة"، إضافة إلى عشرات الأغاني الأخرى التي رسخت في الأذهان على مدى عقود من الزمن.

‏ونعت المطربة التونسية لطيفة، الفنانة زهيرة سالم، بنشرها صورة للراحلة، عبر حسابها الرسمي بموقع "إنستغرام"، وعلقت عليها بالقول: "إنا لله وإنا إليه راجعون، فقدت ‎تونس اليوم الفنانة الكبيرة زهيرة سالم، كانت وستظل مدرسة كبيرة في الفن تتعلم منها الأجيال. البقاء والدوام لله".


‏من جانبها، نعت وزارة الشؤون الثقافية التونسية في تدوينة نشرتها، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فقيدة الأغنية التونسية الراحلة زهيرة سالم.

وورد في التدوينة أن الراحلة غيبها الموت فجر يوم الأحد 27 دجنبر 2020، إثر معاناة مريرة مع المرض.

المطربة التونسية الراحلة زهيرة سالم

مشاركة