بسبب كورونا..إدانة صحفية بأربع سنوات من السجن

أدينت الناشطة الحقوقية والصحفية الصينية "زانغ زان" بأربع سنوات من السجن، عقب توثيقها لأخبار تفشي وباء كورونا بمدينة ووهان ونشرها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

و كانت "زانغ" قد سافرت إلى ووهان بعد تصفحها لمنشور على الإنترنيت لواحد من ساكنة المدينة، يعبر فيه عن قلقه حيال الأوضاع المعيشية في ظل أولى مراحل تفشي الوباء.

وما إن وصلت الصحفية الصينية إلى مدينة ووهان، حتى باشرت في توثيق ما اطلعت عليه من حقائق بعين المكان، رغم كل ما قد يترتب عن الخطوة من عواقب.

وتعرضت الصحفية زانغ لاتهامات من الدولة ببث وقائع مفبركة، لتنضم لمجموعة من الصحفيين الآخرين ممن قاموا بتغطيات لأحداث مماتلة، حول انتشار الڤيروس بووهان والذين هددوا بالقتل أو تم إخفاؤهم.

وحسب تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية AFP، يقول رين قوانيو، أحد محاميي زانغ. " بدت زانغ محطمة عند النطق بالحكم، أما والدتها فلم تتمالك نفسها وانفجرت باكية في ساحة المحكمة".

ويعاني النشطاء والصحافيون المستقلون بالصين من التضييق والخناق من قبل الدولة، التي تدعي أن مثل هذه الممارسات من شأنها إفشال الجهود الرامية للتصدي لانتشار كوڤيد 19.

مشاركة