دراسة: المشي ببطئ يحفز منطقة الحصين ويحسن من قدرات الذاكرة

أوضحت الدراسة التي نشرتها مجلة "بروسيدنجر" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم، أن مجرد القيام ببعض الأنشطة الخفيفة على غرار المشي ببطء واليوغا، يحفز منطقة الحصين ويحسن من قدرات الذاكرة.

وتشير الدراسات إلى أن الذاكرة من بين أبرز القدرات التي يتمتع بها الدماغ البشري، حيث تساعده على تخزين كم كبير من المعلومات في مختلف المجالات والحقول، واستعادتها عند الضرورة من أجل التعامل مع موقف ما أو غير ذلك من الأشياء.

ويؤكد العلماء أن قدرة الذاكرة على تخزين المعلومات لا حدود لها، لاسيما مع التقدم التكنولوجي الكبير، والذي مكن من معرفة أفضل وأعمق للذاكرة، لكنهم أشاروا أيضا إلى تراجع قدرة الذاكرة مع مرور الزمن خصوصا مع بداية سن الأربعين، ما يطرح عدة تساؤلات عن السبب وراء ذلك، والطرق الفضلى للتعامل مع الأمر.

كما أن تناول بعض الأغذية الصحية والغنية بالفيتامينات يساعد أيضا في الحفاظ على الذاكرة، ومن بين هذه الأغذية الأسماك خاصة الزيتية على غرار السلمون والتونة، وأيضا المكسرات والأطعمة الغنية بفيتامين “سي”، وشرب لترين من الماء يوميا على الأقل وتناول الشوكولاته.

من جهته، أشار موقع “أبوتيكن أومشاو” الألماني، إلى أن اضطرابات الدورة الدموية المرتبطة بالعمر، هي السبب الرئيسي وراء تراجع وظائف الدماغ بشكل تدريجي، مضيفا أن هذا الأمر قد لا يؤثر فقط على ذاكرة الإنسان بل أيضا على قدرته على التعلم والتركيز، فضلاً عن ظهور ما يسمى بـ”طنين الأذن” المزعج.

مشاركة