أول رد رسمي للمغرب بعد قرار فرنسا "تقليص التأشيرات" لمواطنيه

رد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، اليوم الثلاثاء، على القرار الفرنسي الذي يخص تقليص عدد التأشيرات لمواطني كل من تونس والمغرب والجزائر.

واعتبر بوريطة أن قرار فرنسا "غير مبرر"، وقال في مؤتمر صحفي عقده اليوم بالرباط مع نظيره الموريتاني، إن "المغرب كان دائما يتعامل مع قضايا الهجرة غير الشرعية بصرامة وبمنطق المسؤولية".

وأضاف وزير الخارجية قائلا: "من منطلق هذه المسؤولية كانت التعليمات واضحة والقنصلية المغربية أعطت 400 وثيقة سماح بالمرور في السنة الأخيرة".

من جهة أخرى، اعتبر ناصر بوريطة أن "عدم سماح القوانين الفرنسية للسلطات بإلزام الناس بالخضوع لاختبار الكشف عن فيروس كورونا ليس مشكلا مغربيا وإنما هو مشكل فرنسي".

يذكر أن الناطق الرسمي باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال، أعلن اليوم الثلاثاء، عن تشديد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب والجزائر وتونس، وذلك "كفعل رد على رفض الدول الثلاث إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لاستعادة مهاجرين من مواطنيها".

أميمة حدري صحفية متدربة

مشاركة