ماذا يجب فعله قبل البدء في رحلة التلقيح الاصطناعي؟

يعاني العديد من الأزواج حول العالم من العقم، ما يجعل المرأة تلجأ لطرق عديدة من أبرزها التلقيح الاصطناعي، لكن علاج العقم لا يعني دائما التلقيح فيجب أولا تقييم الخصوبة.

وكما يوصي الأطباء فإن مفتاح نجاح التلقيح الاصطناعي هو اختيار مركز يتبع جميع البروتوكولات ويتوافق مع إرشادات هيئة الصحة حيث يقيمان الزوجان، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي متوازن وصحي يشمل الأطعمة التي تعزز القدرة على الإنجاب لدى كل من الرجال والنساء، ولا ننسى ممارسة الرياضة للحفاظ على وزن صحي.

وفي السياق ذاته، يكون التلقيح الاصطناعي مطلوبا في حالة انسداد قناتي فالوب أو عند ضعف جودة البويضة أو الحيونات المنوية، حيث يتم القيام ببعض اختبارات الدم الأولية لتقييم الحالة الصحية مع فحص احتياطي لعدد البويضات، بالإضافة إلى تخزين عينة من السائل المنوي من الزوج، في حين يتم إعطاء حقن هرمونية تساعد على إنتاج البويضات والتي يتم استعادتها باستخدام التوجيه بالموجات فوق الصوتية عبر الرحم.

ويتم التلقيح الاصطناعي عن طريق تخصيب البويضات بالحيوانات المنوية، ويتم زرع الجنين الناتج في الرحم على الفور أو تجميده لاستخدامه لاحقا، وتتم مراقبته عن طريق الموجات فوق الصوتية واختبارات الدم، وبعدها تتم مرحلة نقل الأجنة حيث يعطى من خلالها البروجسترون للحفاظ على الحمل.

مشاركة