مدرسة عمومية تتحول إلى مؤسسة خاصة بدون علم وزارة بلمختار

أفادت يومية "المساء"، أن لجنة تفتيش مركزية من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، حلت الأسبوع المنصرم بإحدى المؤسسات التعليمية العمومية، المشهورة بصلتها بالحركة الوطنية، وبأحد رموزها فجهة الرباط سلا القنيطرة، للتحقيق فيما ورد في تقرير أنجزته المديرية الإقليمية للتعليم بعاصمة الغرب، والذي أشار إلى أن هذه المؤسسة تحولت إلى مؤسسة للتعليم الخاص بدون علم الوزارة الوصية.

وذكرت مصادر اليومية، أن اللجنة الوزارية فوجئت بكون الثانوية التأهيلية المحسوبة على قطاع التعليم العمومي، التي تخرج منها العديد من الوزراء والفنانين، بعدما وجدت أن مديرها، يفرض مبالغ مالية على كل التلاميذ الراغبين في الالتحاق بأحد أسلاكها التعليمية.

وأشارت اليومية، إلى أن اللجنة العلمية وجدت نفسها أمام مؤسسة تستفيد من دعم الدولة،  من حيث الأطر والأساتذة وميزانيات مختلف البرامج التربوية، وتفرض في الوقت نفسه على تلامذتها واجبا شهريا تصل قيمته إلى ما هو معمول به في التعليم الخاص.

يذكر أن المدرسة، قد تخرج منها العديد من الوزراء والفنانين بينهم الراحل عبد الرزاق مصدق، الوزير السابق المكلف بالشؤون العامة وتأهيل الاقتصاد، ومحمد الخلفي وزير الاتصال الحالي، إضافة إلى الراحلة زهور العلوي، الباحثة والناشطة الحقوقية، والناشط الحقوقي أحمد عصيد، والمرحوم محمد زفزاف الروائي المعروف، وغيرهم.

مشاركة