حقوقية تعتبر استغلال الفتيات في البيوت "عبودية مقننة"

قالت الناشطة الحقوقية، لطيفة بوحسيني، إن استغلال الفتيات في البيوت يعتبر "عبودية مقنعة تحكمها عقلية السخرة، التي لازالت تستبيح كرامة البشر وتنتقص منه ومن كينونته".

ويأتي تعليقها بالتزامن مع المصادقة على مشروع قانون يسمح بتشغيل القاصرات ابتداء من 16 سنة، مضيفة في تدوينة على حسابها الفيسبوكي، أنه، "لا غرابة أن تتواطأ أغلب الفرق البرلمانية بغرض شرعنة السماح وتقنين تشغيل طفلات صغيرات طريات تستباح براءتهن وتنتهك كرامتهن وتمتهن إنسانيتهن".

واعتبرت بوحسيني أن المغرب بهذا التقنين، يؤكد أنه لا يزال في مستوى الحد الأدنى من قيم عصره، ولم يخرج بعد من ظلام القرون، التي كان فيها الرق يعتبر تجارة قائمة الذات (...) فقط الأشكال اختلفت أما الجوهر فلم يتغير".

وأشارت إلى أن العديد من الناس اعتادوا على استعباد البشر واستغلالهم بأبشع الطرق وبأثمنة زهيدة، لذلك تعتبر أن محاولة الحد من تلك العادة، وتقنينها غير سهلة بالمرة لأن العديد من شرائح المجتمع المغربي ليست مستعدة لتقبل ذلك".

مشاركة