70 % من الأمراض المنقولة جنسيا مسجلة في صفوف النساء

كشفت وزارة الصحة، بأن حوالي 440 ألف مغربي مصاب بالأمراض المنقولة جنسيا خلال سنة 2015، مشيرة إلى أن 70 في المائة من الإصابات مسجلة وسط النساء.

تم الكشف عن ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي السابع عشر لمكافحة الأمراض المنقولة جنسيا، المنعقد بمراكش بين 9 و12 ماي الجاري.

وقال عبد الرحمان المعروفي، مدير مديرية الأوبئة بالوزارة، في كلمة بالنيابة عن وزير الصحة، الحسين الوردي، إن 27 في المائة من الأمراض المنقولة جنسيا، تتعلق بالتهابات عنق الرحم لدى النساء، و16 في المائة منها عبارة عن أمراض تعفن المسالك البولية لدى الرجال.

وفي الوقت ذاته، ذكر المعروفي، أن 28 في المائة منها بتقرحات في الأعضاء التناسلية لدى الجنسين، و5 في المائة من المصابين من الجنسين معا يعانون التأليل التناسلية، أو ما يعرف علميا بفيروس "الورم الحليمي البشري".

عبد الرحمان المعروفي حاول التقليل من خطوة انتشار فيروس العوز المناعي البشري "السيدا"، على اعتبار أن نسبة الإصابة لا تتجاوز 0.11 في المائة من مجموع سكان المغرب، إلا أنه عاد ولفت الانتباه إلى انتشار المرض في بعض جهات المملكة، خاصة في صفوف الفئات الأكثر تعرضا للإصابة بالفيروس.

وتشير تقديرات وزارة الصحة، إلى أن السنة الماضية سجلت حوالي 1200 حالة جديدة بفيروس السيدا، وأن عدد الأشخاص المتعايشين مع مرض السيدا في المغرب يبلغ 24 ألفا لافتة، إلى أن أعدادهم تراجعت بنسبة 42 في المائة منذ سنة 2000.

مشاركة