ابنة الوزير" الرباح" تحتج أمام البرلمان تضامنا مع "شيماء "

حضرت جهاد الرباح، ابنة وزير التجهيز والنقل عزيز الرباح، في الوقفة التضامنية التي دعت إليها فعاليات شبابية، أمام البرلمان تضامنا مع "الشابة شيماء" على خلفية الاعتداء الذي تعرضت له من طرف محسوبين على فصيل "البرنامج المرحلي".

وفي الوقت الذي رفع فيه المتظاهرون شعارات تطالب بمحاسبة المتورطين في الاعتداء على "شيماء" وحلق شعرها وحاجبيها، رفضت جهاد الرباح الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام، واكتفت بتسجيل حضورها إلى جانب المحتجين.

جانب من الوقفة

ورفع المحتجون شعارات تطالب بتحمل الجمعيات الحقوقية مسؤولية التضامن مع "شيماء" وإنزال أقصى العقوبات بالمتورطين بالفعل.

وتمت الدعوة من طرف فعاليات شبابية حضر أغلب الحضور ن من نشطاء محسوبين على كل من منظمة التجديد الطلابي وشبيبة العدالة ومنتدى الكرامة

يشار إلى أن عدد المعتقلين المتابعين في الملف ستة طلبة ينتمون إلى فصيل "البرنامج المرحلي.

مشاركة