أغلقي نوافذ سيّارتك من الآن فصاعدًا

حذّرت مديرة مركز العيون في جامعة ولاية لويزيانا "جيني ويس" من مخاطر الأشعّة فوق البنفسجيّة التي تلج عبر النّوافذ الجانبيّة للسيّارات، إذ أن إغلاقها لا يحمينا من هذه الأشعة التي تؤدي إلى الإصابة بشيخوخة الجلد وإعتام القرنيّة وحتى سرطان الجلد.

وذكرت الدراسة الحديثة أن قائدي السيّارات يجب عليهم ارتداء النظّارات الشمسيّة ويضعون كريمات الوقاية من الأشعّة البنفسجيّة من النوع أ الأخطر على الجلد والنوع ب أيضا، ولا يعتمدون فقط على نوافذ السيّارات لأنها لا تحمي كثيرا من هذه الأشعّة الضارّة.

ويمنع زجاج السيّارة الأمامي غالبية الأشعّة فوق البنفسجيّة بنسبة 96 بالمائة بينما تعمل نوافذ أبواب السيّارة على الحماية بمستويات مختلفة من الحماية من عدة مخاطر منها إعتام عدسة العين وشيخوخة الجلد.

وحسب الباحث "بريان بوكسر واتشلر" من معهد بوكسر واتشلر فيجن في كاليفورنيا فإن بعض السيّارات لا تحجب سوى 50 بالمائة من أشعّة الشمس، وهو الأمر الذي يزيد من حالات إعتام عدسة العين اليُسرى والإصابة بسرطان الجلد في الجانب الأيسر من الجسم، كما أن السيّارات ذات زجاج معتم داكن لا تضمن الحماية من الأشعة فوق البنفسجية.

مشاركة