هذا ما وقع في اعتداءات أزيلال الأخيرة

شهد دوار ايت إسحاق وايت محمد بنواحي مدينة أزيلال صراعات قبلية بين سكانهما بسبب نزاع الحدود والملكية وذلك منذ 20 سنة تقريبا.

وحسب موقع "فبراير" فإن الصراع بين القبيلتين اشتد مؤخرا بعد مقتل شاب من دوار ايت اسحاق، على يد أحد سكان الدوار الثاني، اثر عراك قوي بالفأس نشب بينهما حول ترسيم الحدود بين قبيلتيهما، والذي أودى في نهاية المطاف إلى مقتل الشاب، وسجن الجناة من قبل عناصر الدرك الملكي

كما ذكر الموقع نفسه نقلا عن احد سكان دوار أيت محمد، أن الإعتداءات اشتدت مؤخرا بعد قرار الحكم ببراءة المتهمين بقتل الضحية لعدم كفاية الأدلة، بعد تحقيق دام ل 18 شهرا.، إذ قام بعض سكان أيت اسحاق بحرق 45 بيت تابع لدوار أيت محمد والسطو على عدد كبير من الأراضي المتنازع عليها.

ورغم لجوء قاطني دوار ايت محمد إلى القضاء إلى أن محاولتهم باءت بالفشل، الامر الذي جعلهم ينظمون مسيرة على الأقدام في اتجاه البرلمان لإثارة الرأي العام من أجل دفع المسئولين إلى التدخل العاجل لحل هذه القضية.

مشاركة