انتحار طفل بعد ترك رسالة صادمة

أقدم طفل في عمر 14 سنة على الانتحار شنقا داخل المنزل الذي كان يقيم فيه قيد حياته مع والدته. والأليم أن الطفل ترك، قبل أن يضع حدا لحياته، رسالة تضمنت كلمتين صادمتين: “سامحيني ماما”.

و حسب مصدر مقربة المجلة سلطانة، فإن الطفل اعتاد، ظهيرة كل يوم بعد الدراسة زيارة والدته في مقهى شعبي تشتغل فيه بمدينة الجديدة.

الشيء الذي أخلفه اليوم الاثنين. ما جعل أمه تشعر بالقلق تجاهه. وفي الأخير وجدت نفسها تنساق وراء إحساس غريب.

غادرت عملها مضطرة التحقت لتوها بالمنزل في الحي (القلعة )الشعبي بعاصمة دكالة. وما أن فتحت باب الغرفة في سطح المنزل، حتى صدمت من هول مشهد ابنها جثة هامدة، مشدودة إلى حبل مدلى من السقف ولعل الظروف الاجتماعية الصعبة التي كان الضحية يعيشها بمعية والدته، ما حدا به إلى وضع حد لحياته شنقا، وترك رسالة صادمة من كلمتين: “سامحيني ماما”.

مشاركة