ثلاثة فنانين مغاربة قدموا حفلا لا ينسى أمام 250 ألف متفرج بموازين

كانت الليلة السادسة من مهرجان "موازين .. إيقاعات العالم" متميزة عن غيرها بتسجيل رقم قياسي للحضور بلغ، بحسب المنظمين، 250 ألف شخص على مستوى "منصة سلا"، التي احتضنت حفلا كبيرا أحيته ثلاثة أسماء وطنية وازنة في الموسيقى الشعبية، وهي حجيب وعبد العزيز الستاتي والعامري.

وقدم حجيب، المعجب حتى النخاع بأسلوب فاطنة بنت الحسين، مقاطع موسيقية من فن العيطة، إلى جانب مقاطع غنائية مرساوية وحوزية وملالية أضفى عليها لمسته العصرية. كما أطل عبد العزيز الستاتي الذي يعتبر رمزا للحفلات والفرح ليدلي بدلوه في مجال الموسيقى الشعبية، حاملا "كمنجته" ليقدم أنجح أغانيه وأروعها على الإطلاق، في عرض أبهر الجمهور الحاضر.

وأثثت الأغاني الشعبية المغربية، بحسب بلاغ للمنظمين، ليلة السهر هذه تحت سماء سلا المضيئة بمناسبة الدورة الخامسة عشرة من مهرجان موازين، حيث واصل السهرة الفنان العامري الذي يتمتع بكاريزما تجعل من حضوره على المنصة سبب جذب جمهور واسع أتى ليستمتع بالأغاني التي سيقدمها.

مشاركة