لماذا ينصح بترك ستائر النوافذ مفتوحة عند الصعود إلى الطائرة؟

هناك بعض الركاب من يعتبر فتح ستائر نوافذ الطائرة أمرا تافها وليس له أية فائدة، لكن الخبراء أكدوا أنه أمرا ضروريا ليس فقط للراكب وإنما لسلامة الطائرة وكل ركابها.

وذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن خبراء الطيران كشفوا أن ترك ستائر النوافذ مفتوحة عند إقلاع وهبوط الطائرة، له أسباب تتعلق بالأمن والسلامة وليس فقط للاستمتاع.

وأكد "ساران أوداياكومار"  ضابط سلامة الطيران، أن ترك ستائر النوافذ مفتوحة يسهل من عملية الإنقاذ في حالة وقوع حادث، ويسمح لموظفي الطوارئ خارج الطائرة برؤية المقصورة لتقييم الموقف، لتبيه أفراد الطاقم في حالة حدوث أي طارئ.

وأضاف أنه في حالة الطوارئ، يطلب من طاقم الطائرة إخلائها في مدة وجيزة حوالي 90 ثانية، لهذا ينصح الركاب بفتح ستائر النوافذ للإطلاع على أي شيء طارئ قد يحدث خارجا، لتسهيل عملية إخلاء الطائرة.

وأوضح  الخبير في صناعة الطائرات "ديفيد روبنسون" بأن الشخص الذي تأقلم على الضوء  له قدرة أفضل على التفاعل عند وقوع حادث ما بالنسبة لمن كان غارق في الظلام، خصوصا وأن لديه فترة وجيزة للخروج من الطائرة.

وتجدر الإشارة إلى أن شكل نوافذ الطائرات كانت مربعة الشكل قبل عام 1953، لكنها تحولت إلى شكل بيضاوي بعدما تم اكتشاف أنها كانت سببا في سقوط إحدى الطائرات نظرا لاحتوائها أربع زوايا.

مشاركة