بالفيديو المغربية سميرة بنهار تعود للمغرب بعد معاناة طويلة مع ورم شوه وجهها

خضعت المغربية سميرة بنهار البالغة من العمر 39 سنة، أم لطفلين لعملية جراحية ناجحة بفالنسيا الإسبانية، على مستوى الوجه بحيث كانت تعاني من تضخم ورم “وراثي”.

تلقت بنهار المساعدة من عدة جمعيات الى جانب سخاء الجراح الاسباني بيدرو كافادس الذي أجرى لها الجراحة بالمجان، تمكنت سميرة من العودة لحياتها الطبيعية والتخلص من ثقل الورم المعروف طبيا ب “متلازمة ريكليغنوزم”، بعدما كانت تعاني من العزلة داخل أسرتها وداخل المجتمع.

أجرت سميرة مجموعة من العمليات منذ سنة 2015، حتى تمت العملية الأخيرة التي كانت آخر مراحل العلاج، والتي قضت خلالها سميرة بنهار 3 أسابيع بمستشفى مانيس بفالنسيا، بعد أن وفرت لها جمعية “أدرا” والمركز الاسلامي بفالنسيا، فرصة التواصل مع طاقم مستشفى مانيس الذي أشرف على هذا العمل الإنساني.

مشاركة