الصين تفرض إجراءات عنصرية وتمنع إطالة اللحى وارتداء النقاب في بعض الأقاليم

قررت الصين فرض قيود جديدة في إقليم "شينجيانغ" الواقع أقصى غربي البلاد في إطار  ما أسمته حملة ضد التطرف، حيث يشمل ذلك منع إطلاق اللحى "غير الطبيعية" وارتداء النقاب في الأماكن العامة ومعاقبة من يرفض مشاهدة التلفزيون الرسمي.

ويعد إقليم "شينجيانغ" موطن أقلية الإيغور، وأغلبها من المسلمين، الذين يقولون إنهم يواجهون تمييزا عنصريا، حيث وقعت عدد من حوادث الاشتباكات الدامية في هذه المنطقة في السنوات الأخيرة.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن القوانين الجديدة تحظر أيضا رفض إرسال الأطفال إلى المدارس الحكومية، وعدم الامتثال إلى سياسات تنظيم الأسرة، والإتلاف المتعمد للوثائق الحكومية، والزواج من خلال الإجراءات الدينية فقط.

كما تنص القوانين على أن الموظفين في الأماكن العامة، من بينها المحطات والمطارات، سيكون لزاما عليهم منع النساء اللائي يغطين أجسامهن كاملة، بما في ذلك وجوههن، من الدخول وإبلاغ الشرطة عنهن.

مشاركة